تخطى للمحتوى الأساسي
بحث

محطة جولدن باس للغاز الطبيعي المسال

تعمل محطة جولدن باس في الغاز الطبيعي المسال في منطقة سابين باس بولاية تكساس. وهي إحدى أكبر محطات الغاز الطبيعي المسال في العالم بسعة إعادة التحويل إلى غاز تقدر بـ 2 مليار قدم مكعب يوميًا.

محطة جولدن باس للغاز الطبيعي المسال

تُعد محطة جولدن باس للغاز الطبيعي المسال مشروعًا مشتركًا بين الشركات التابعة لقطر للبترول وإكسون موبيل وكونوكو فيلبس لتوفير الوصول إلى أسواق أمريكا الشمالية. المكونات الرئيسية الأربعة للمحطة هي:

  • الرصيف ومرافق التفريغ لسفن الغاز الطبيعي المسال مزدوجة الهيكل؛
  •  خمس خزانات كاملة الاحتواء لتخزين الغاز الطبيعي المسال؛
  • معدات التبخير لتسخين الغاز الطبيعي المسال ليعود إلى حالة الغاز الطبيعي؛ و
  • مرافق خطوط الأنابيب والمعدات اللازمة لنقل الغاز الطبيعي من محطة الغاز الطبيعي المسال إلى نظم أنابيب الغاز الطبيعي الموجودة للنقل عبر الولايات.

هناك خطط قيد التطوير لإضافة إمكانيات تصديرية لمحطة استيراد الغاز الطبيعي المسال الحالية ذات المستوى العالمي. سيؤدي المشروع المقترح، منتجات جولدن باس، إلى إيجاد عشرات الآلاف من فرص العمل ومليارات الدولارات للتأثير الاقتصادي في الولايات المتحدة. تخضع منتجات جولدن باس حاليًا إلى تطبيقات صارمة وتتم عملية إصدار التصاريح بتكليف صادر عن حكومة الولايات المتحدة.

السلامة هي الأولوية القصوى

يتم تصميم محطات الغاز الطبيعي المسال والسفن وبنائها مع وضع عناصر السلامة كأولوية رئيسية. وعلى مدار الأربعين عامًا الماضية، نقلت صناعة الغاز الطبيعي المسال وقامت بمعالجته بأمان حول العالم. يتم تطبيق معايير الصناعة والقوانين والتدريب وعمليات التفتيش وإجراءات التشغيل، فضلاً عن اللوائح الحكومية للتصميم والإنشاء الآمن وتشغيل محطات الغاز الطبيعي المسال والسفن.

تُصمم محطات الغاز الطبيعي المسال والسفن بطبقات حماية متعددة. على سبيل المثال، تُصمم سفن الغاز الطبيعي المسال مزدوجة الهيكل بطبقتين من الصلب وتزود بأجهزة للكشف عن الغاز وأجهزة إنذار للسلامة. تستخدم محطة جولدن باس للغاز الطبيعي المسال مستويين مستقلين من الاحتواء بما في ذلك خزان من الصلب الداخلي وطبقة خارجية سميكة من الخرسانة المسلحة. كما تحاط صهاريج التخزين الطرفية أيضًا بمصد لتوفير طبقة أخرى من الحماية في حالة التسرب التي لايحتمل وقوعها. وبالإضافة إلى ذلك، تتطلبت عملية إصدار التصاريح من اللجنة الاتحادية التنظيمية للطاقة "FERC"، التي تشمل التنسيق مع خفر السواحل الأميركي، تقييمات صارمة لسلامة السفن ومحطات الغاز الطبيعي المسال.

كما تقوم أيضًا محطة جولدن باس للغاز الطبيعي المسال بتنفيذ التدابير الأمنية للمحطة والسفن كما هو مطلوب من وزارة النقل في الولايات المتحدة، وقوات خفر السواحل الأمريكية ووزارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة.

الفوائد التي تعود على الاقتصاد المحلي

يمثل مشروع محطة جولدن باس للغاز الطبيعي المسال استثمارًا بأكثر من مليار دولار ويقدم الفوائد التالية:

  • توفير مصدر آمن وموثوق وطويل الأجل وتنافسي للطاقة للسكان والصناعات بالمنطقة؛
  • مساعدة منطقة بورت آرثر على جذب عملاء جدد والاحتفاظ بالوظائف الحالية في مواجهة انخفاض إمدادات الغاز الطبيعي؛
  • وتوفير وظائف دائمة تتطلب مهارات عالية.

المواطنة الصالحة

تضع محطة جولدن باس للغاز الطبيعي المسال قيمة كبيرة على علاقتها، المبنية على الثقة والاحترام، مع المجتمعات المحلية في جنوب شرق ولاية تكساس. لقد بذلت جهودًا خاصة للشراكة مع سابين باس من خلال مشاريع مختلفة في المجتمع. في عام 2008، ساعدت محطة جولدن باس للغاز الطبيعي المسال على جهود الانتعاش بعد إعصار آيك، مما ساعد على نهوض مجتمع سابين باس بعد العاصفة المدمرة.

كما تُعد حماية البيئة المحلية أولوية قصوى لدى محطة جولدن باس للغاز الطبيعي المسال. فنحن نطبق أفضل الممارسات الصناعية والوسائل التكنولوجية. بالإضافة إلى ذلك، تمتثل محطة جولدن باس للغاز الطبيعي المسال للمتطلبات التنظيمية لضمان وجود محطة وخطوط أنابيب مسؤولة وصديقه للبيئة.

إغلاق