تخطى للمحتوى الأساسي
بحث

توقعات الطاقة:
نظرة على عام 2040

تمثل توقعات الطاقة رؤيتنا العالمية على المدى البعيد للعرض والطلب على الطاقة. وتساعد نتائج التوقعات في توجيه استثماراتنا طويلة الأمد، كما أننا نتشارك هذه التوقعات للمساعدة في تعزيز فهم أفضل للقضايا التي تشكل مستقبل الطاقة في العالم.

الطاقة في الوقت الحاضر

أصبحت الطاقة جزءًا لا يتجزأ من حياتنا في القرن الحادي والعشرين.

تمنحنا الطاقة الدفء والبرودة وتساعدنا على طهي وجباتنا الغذائية. وتساعدنا على التواصل مع أطفالنا وإضاءة المرآب ومعامل أصحاب المشاريع ومنشآت المخترعين لبناء عالم أفضل. كما أن الطاقة تساعدنا في حصاد غذائنا وتزويد مصانعنا بالوقود وبناء مدننا وتنظيف مياهنا. وتمنحنا الحركة وتبقينا على اتصال مع الآخرين القريبين والبعيدين.

لقد شهد القرن الحادي والعشرين تغييرات كبيرة بالفعل في كيفية استخدام الأشخاص للطاقة؛ على سبيل المثال، ظهور الهواتف الذكية المتصلة بالإنترنت التي قدمت في حوالي عام 2000 فقط؛ واليوم هناك أكثر من 2,5 مليار منها في جميع أنحاء العالم.

كما شهد هذا القرن تطورات هائلة في مجال تكنولوجيا الطاقة بما في ذلك تلك التطورات التي ساعدت في الكشف عن الموارد الضخمة من النفط والغاز الطبيعي في أمريكا الشمالية.

بالإضافة إلى أن ظهور هذه التكنولوجيا يعتبر نبأ مبشرًا يوحي باقتراب عهد جديد من وفرة الطاقة والتنوع. يمكن استخراج الطاقة اليوم من أعماق قاع المحيط وطبقات الصخر الطيني والانشطار النووي والوقود الحيوي والرياح والشمس. والأهم من ذلك، استمرار تطوير كل مصدر من مصادر الطاقة هذه واستخدامها في تطوير طرق تقلل من تأثيرها على البيئة.

بينما تتطور إمدادات الطاقة، تخضع الأساسيات المتعلقة بجانب الطلب إلى القوى المحركة الخاصة بها. تواصل العديد من الاقتصاديات التعثر، حتى بعد أكثر من خمس سنوات بعد الكساد العالمي، بينما البعض الآخر، بما في ذلك الصين، تواصل التوسع إلى حد كبير، وإن كان ذلك بوتيرة أكثر تواضعًا. وبالرغم من ذلك ارتفع الناتج الاقتصادي العالمي حوالي 50 في المائة منذ عام 2000، مع تحسن مستويات المعيشة لمئات الملايين من الأشخاص.

هناك اتجاه إيجابي آخر وهو قدرتنا على إيجاد طرق لاستخدام الطاقة بشكلٍ أكثر كفاءة، لكبح النمو في استخدام الطاقة والانبعاثات. يستخدم العالم نحو 10 في المئة أقل من الطاقة لكل وحدة إنتاج اقتصادي مما كان عليه في عام 2000، حيث إن نصف هذه المكاسب تحدث منذ عام 2010.

ومع ذلك، فإن الحاجة إلى الطاقة لا تزال ضخمة. ارتفع الطلب العالمي على الطاقة بمقدار الثلث من عام 2000 إلى عام 2014، وتعتبر الصين مسؤولة عن حوالي نصف هذا النمو.

كما تمثل تلبية المطالب المتزايدة على الطاقة تحديًا مستمرًا، مع إدراك حجم الإمدادات اللازمة لتلبية احتياجات 7 مليار شخص كل يوم. إن استخدام النفط وحده، الذي يمثل فقط ثلث استهلاك الطاقة في العالم، يقترب حاليًا من 95 مليون برميل في اليوم، بما يكفي لتشغيل سيارة لمسافة 100 مليار ميل أو 4 مليون مرة حول العالم.

ومع ذلك، هناك العديد من الموضوعات لا تزال أمورًا واقعية في الوقت الحاضر: إنّ الطاقة الحديثة هي مسألة أساسية لمستويات معيشتنا؛ وهناك خيارات عملية لتلبية احتياجات الناس من الطاقة تواصل التوسع، بما في ذلك تلك المرتبطة بالكفاءة؛ ويتسم قطاع الطاقة بكبر الحجم، مما يؤدي إلى نمو المناطق وربطها عن طريق التجارة.

الطاقة في المستقبل

على مدار فترة التوقعات حتى عام 2040، سيقود المستهلكون والشركات تطورًا مستمرًا في احتياجات الطاقة تشكله موجات النمو الاقتصادي والتقدم التكنولوجي. وفي الوقت نفسه، سيتأثر العرض والطلب على حد سواء بمجموعة كبيرة من السياسات الحكومية، بما في ذلك تلك التي تسعى إلى توسيع نطاق الحصول على الطاقة الحديثة وتلك التي تهدف إلى الحد من مخاطر تغير المناخ العالمي.

وفي هذا الإطار الزمني، نتوقع أن يواصل النفط والغاز الطبيعي والفحم الوفاء بحوالي 80 في المئة من الطلب العالمي. لمدة قرن من الزمان، كانت هذه المصادر هي أساس الطاقة الحديثة التي مكنت من المعيشة الحديثة. واليوم، تظل هذه المصادر وفيرة ويمكن الاعتماد عليها وبأسعار معقولة، وتتوفر على النطاق المطلوب لخدمة 7 مليار شخص لمدة 24 ساعة في اليوم.

ومع ذلك، فإن هناك تغييرات كبيرة قادمة. سيشهد الغاز الطبيعي أكبر نمو متوقع، الذي يوفر حلاً عمليًا للطاقة المخصصة للعديد من الاستخدامات مع توفير ميزة كبيرة في التكاليف مقابل الخيارات الأخرى للمساعدة على تقليل مخاطر تغير المناخ. ومن المتوقع أيضًا أن تشهد الطاقة المتجددة والطاقة النووية نموًا كبيرًا على مدار هذه الفترة، وتستأثران معا بحوالي ثلثي الزيادة في الطلب على الطاقة لتوليد الكهرباء.

ستؤثر سياسات معالجة انبعاثات غازات الدفيئة (GHG) بشكلٍ متزايد على الطاقة. ومن وجهة نظرنا، بعد الارتفاع الذي وصل إلى أكثر من 50 في المئة من عام 1990 إلى عام 2014، من المحتمل أن تبلغ انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون المتصلة بالطاقة العالمية ذروتها في عام 2030 تقريبًا.

نتوقع من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، حيث تنخفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، أن تقوم بهذا التحول. ومع ذلك، ستلعب الصين أيضًا دورًا مهمًا لأن انبعاثاتها ستبلغ ذروتها في حوالي عام 2030. ندرك أنه تم تمكين هذا التحول العالمي في جزء كبير عن طريق تحقيق مكاسب كبيرة من كفاءة استخدام الطاقة في جميع المناطق.

ونتوقع من خلال المكاسب القوية في كفاءة استخدام الطاقة والتغيرات المهمة في مزيج الطاقة العالمية، المدفوعة بسياسات الاقتصاد والمناخ، أن تقل كثافة غاز ثاني أكسيد الكربون للاقتصاد العالمي إلى النصف بحلول عام 2040.

بفضل فرص التنمية الاقتصادية التي تعززها الطاقة الوفيرة، فإننا نرى العالم يقف على أعتاب عقود من النمو الهائل وتحسين مستويات المعيشة لمليارات الأشخاص.

من المتوقع أن تعكس المرحلة الممتدة حتى عام 2040 توسعًا هائلاً لسكان العالم والطبقة المتوسطة عالميًا. سوف تتحسن ظروف معيشة ملايين الأشخاص نظرًا لحصولهم على الكهرباء، التي سوف تؤدي إلى فوائد مثل تحسين التعليم والرعاية الصحية الحديثة.

وبدءًا من عام 2014 إلى عام 2040، نتوقع زيادة الطلب العالمي على الطاقة بنسبة 25 في المئة. وتعادل هذه الزيادة مجموع الطاقة المستخدمة في أمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية اليوم.

نتوقع أن يزداد نمو الطلب على الطاقة بزيادة 45 في المئة عبر الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، بينما سيكون الطلب في دول المنظمة ثابتًا بشكل أساسي. سوف تؤدي كفاءة استخدام الطاقة دورًا كبيرًا في تباطؤ النمو على الطلب العالمي، نظرًا لأنه من المرجح أن ينخفض استخدام الطاقة لكل وحدة إنتاج اقتصادي بنسبة 40 في المئة.

ولمواكبة الطلب سيحتاج العالم للسعي خلف جميع مصادر الطاقة الموفرة. وفي عام 2040، سيقترب النفط والغاز الطبيعي على الأرجح من 60 في المئة من الإمدادات العالمية، بينما الطاقة النووية ومصادر الطاقة المتجددة ستقترب من المشاركة بنسبة 25 في المائة.

نتوقع مواصلة التكنولوجيا الجديدة لإيجاد خيارات طاقة جديدة لعالمنا المتنامي. لا نعرف حتى الآن ما ستكون عليه جميع هذه التقنيات، ولكن يخبرنا التاريخ بأن أفضلها سيكون بأسعار معقولة ومتوفر على نطاق تجاري ولن تعتمد على الدعم الحكومي أكثر مما ينبغي. إن تمكين هذه التقنيات يحتاج إلى سياسات تشجع على الابتكار والاستثمارات والتجارة الحرة.

أن التغيير هو أحد ثوابت الحياة. وكذلك الطاقة هي الأخرى. عن طريق فهم الاتجاهات الموضحة في التوقعات، يمكننا أن نتوقع بشكلٍ أفضل مقدار الطاقة وأي من أنواعها سيحتاج إليه العالم في المستقبل. وتساعد هذه الرؤية على توجيه استثماراتنا لأننا نعمل على المساعدة بأمان في تلبية حاجة العالم للطاقة الموثوقة والمتوفرة بأسعار في المتناول – الطاقة التي تساعد على إنشاء وإضافة قيمة للمعيشة الحديثة للأشخاص في كل مكان.

الطاقة الخاصة بنا حتى عام 2040: سبعة أشياء يجب معرفتها

تُعد الطاقة الحديثة أحد المساعي البشرية الأكثر تعقيدًا، ويتشكل المسار الخاص بها بعدد لا يحصى من القوى. ومع ذلك، نجد أن الموضوعات الرئيسية السبعة التي سوف تؤدي دورًا رئيسيًا في تحديد الموقف العالمي للطاقة بحلول عام 2040.

تشير توقعات هذا العام إلى نمو الطلب على الطاقة بنحو 25 في المئة من عام 2014 إلى عام 2040. إنّ استخدام 2014 كسنة الأساس في تقرير هذا العام هو تغيير من التوقعات الأخيرة، التي استخدمت عام 2010. نجري هذا التعديل للمساعدة في تقديم منظور أفضل عن التغييرات المتوقعة في العرض والطلب على الطاقة بحلول عام 2040، حيث تطورت أسواق الطاقة تمامًا منذ عام 2010. وللمقارنة، تشير توقعات هذا العام أيضًا إلى نمو الطلب على الطاقة بحوالي 35 في المائة من عام 2010 إلى عام 2040، تماشيًا مع التوقعات الأخيرة.

إغلاق