تخطى للمحتوى الأساسي
بحث

الطاقة في الحاضر والمستقبل

نتوقع من خلال وجود كثير من الأشخاص الذين يستخدمون الطاقة في تحسين حياتهم أن يصل الطلب العالمي على الطاقة إلى 25 في المائة في عام 2040 أعلى مما كان عليه في عام 2014.

ستتطلب، تلبية احتياجات الطلب على الطاقة بأمان، وموثوقية، وبتكلفة ميسورة مع الحد من المخاطرة والتأثير البيئي، تكنولوجيا متقدمة واستثمار وتجارة موسعة. سيتطلب ذلك حالة من الابتكار. وسيتطلب أيضًا تطبيق اختيارات طاقة عملية وذكية من قِبل الحكومات والأفراد والشركات التجارية.

إن فهم العوامل التي توجه احتياجات الطاقة العالمية والخيارات المحتملة لتلبيتها، هي مهمة التوقع. وبمشاركة التوقع مع الجمهور، نأمل توسيع نطاق التفهم بين الأفراد والأعمال التجارية والحكومات. لأن الطاقة مسألة تهم الجميع، وجميعنا يلعب دوراً في صياغة المستقبل.

إغلاق