تخطى للمحتوى الأساسي
بحث

العلاقة بين الطاقة والمياه

توفّر الرسوم البيانية أدناه منظوراً على سحب المياه العذبة في مختلف القطاعات الاقتصادية على الصعيد العالمي1والولايات المتحدة2. ويُعد كلٌّ من "الزراعة" و "توليد الطاقة" أكبر القطاعات التي تسحب المياه، إذ يمثّلان قرابة 80%. ويسحب قطاع الزراعة وحده حوالي ثلثي عمليات السحب العالمية على أساس عالمي ولكنها تنخفض إلى نحو 40% بالنسبة للولايات المتحدة والاقتصادات المتقدمة الأخرى، حيث ترتفع نسبة المياه المستخدمة لتوليد الطاقة الكهربائية بحدّة مقارنة ً بالنسبة المستخدمة في الزراعة.

Fresh water withdrawal
المخططات — Fresh water withdrawal - global and U.S.

الرسم البياني - سحب المياه العذبة - عالمياً وفي الولايات المتحدة

يشكّل قطاع "الصناعة"، بما في ذلك "صناعة النفط والغاز"، أقل من 10% من إجمالي عمليات سحب المياه حتى في الدول الأعلى دخلاً - أقل بكثير من الاحتياجات المائية للزراعة أو توليد الطاقة. ونلاحظ في في الولايات المتحدة، حيث تتوفر بيانات أكثر تفصيلاً حول المياه، أن قطاع النفط والغاز يشكل نحو 2% من السحب.

وحتى وإن كانت هذه النسبة صغيرةً عموماً، يمكن لقطاع النفط والغاز أن يستمر في كونه المستخدم المادي للمياه على المستويات المحلية.

وهذا يسلط الضوء على جانب هام آخر للمياه: أنها ضروريةٌ في توفير الطاقة، تماما كما أن الطاقة مطلوبةٌ لتوفير المياه. وهذا ما يسمى صلة الطاقة بالمياه. على سبيل المثال، في الولايات المتحدة، يذهب حوالي 12% من إجمالي الطاقة المولدة إلى توفير خدمات المياه (الاستخراج والنقل والمعالجة). وتبلغ هذه النسبة في بعض الولايات، مثل كاليفورنيا، مستوياتٍ أعلى بكثير. وقد زادت كمية الطاقة (611 مليار كيلووات ساعة من الكهرباء) التي استُخدِمت لضخ ومعالجة وتدفئة وتبريد وضغط الضغط في الولايات المتحدة في عام 2010 بنسبةٍ تقرب من 25% من تلك المستخدمة لإجمالي الإضاءة السكنية والتجارية.

وهكذا، يمكن لقيود المياه أن تصبح قيوداً للطاقة، ويمكن لقيود الطاقة أن تصبح قيوداً للمياه. وتتجلّى هذه العلاقة بشكلٍ واضحٍ لا سيما في المواقف الصعبة مثل تحويل المياه المالحة إلى مياهٍ عذبة من خلال تحلية مياه البحر، أو ضخ المياه عبر السلاسل الجبلية. وعلى العكس من ذلك، يمكن أن يؤدي إدخال تحسينات في كفاءة استخدام الطاقة إلى خفض استهلاك المياه. تتطلّب معدات توليد الطاقة الكهربائية كمياتٍ هائلةً من المياه لتبريدها. وعلى الرغم من أن كمية المياه المستهلكة أو المسحوبة تختلف حسب تقنية التبريد وكفاءة التحويل ونوع الوقود في المحطة، فإن القاعدة التي تقول أنه كلّما زادت كمية الكهرباء المولّدة زاد معها استخدام المياه تبقى صحيحةً. 

على سبيل المثال، من المثير للاهتمام أن نلاحظ أن الطاقة الكهربائية المستخدمة في المنازل في الولايات المتحدة تتطلب حوالي 250 غالون من المياه للفرد يومياً لتوليدها - ما يزيد على ضعفي كمية المياه الفعلية التي يستهلكها الشخص في يومٍ واحد.

إغلاق