تخطى للمحتوى الأساسي
بحث

المصطلحات والتعاريف الرئيسية

بدأت العديد من التعريفات والمصطلحات والوحدات تدخل حيز الاستخدام في مجال إدارة المياه مع مرور الوقت. وتستخدم إكسون موبيل التعاريف التالية: 

بالنسبة لسحب واستهلاك المياه العذبة، نستخدم إصدار العام 2010 من "إرشادات صناعة النفط والغاز شأن تقارير الاستدامة الطوعية" الصادر عن الجمعية الدولية للحفاظ على البيئة في صناعة النفط IPIECA-API-OGP . يشير السحب إلى حجم المياه العذبة التي يتم نقلها من جميع المصادر للاستخدام من قبل منشأة أو مشروع. أما الاستهلاك، فهو يمثّل الفرق بين المياه العذبة المسحوبة والمياه العذبة التي تمّ إرجاعها من قبل المنشأة أو المشروع. وتشمل المياه المستهلَكة المياه المتبخرة والمرتشحة وتلك التي يجي إدخالها في المنتجات أو المحاصيل أو الصرف الصحي، والتي يستهلكها البشر أو الحيوانات، أو أي مياه مُستَهلَكة بخلاف ذلك. كما تُعد المياه التي تُفقَد أثناء النقل أو التي تصبح ملوثة لدرجة عدم صلاحيتها للاستخدام مجدّداً من قبل الآخرين مساهاً مستهلَكةً أيضاً.

يحمل استخدام المياه معنىً عامّاً يشير إلى نقل المياه من موقعها الطبيعي أو تغيير صفاته نتيجة النشاط البشري. ونفضّل استخدام تعابير سحب واستهلاك المياه عند الحاجة إلى وضوحٍ تقني. (إعادة الاستخدام وإعادة التدوير معرّفتان أيضاً في IPIECA 2010.)

Total dissolved solids
المخططات — Total dissolved solids

الرسم البياني - مجموع المواد الصلبة المنحلّة 

يختلف تعريف المياه العذبة وفقاً للقوانين واللوائح المحلية. يعرّف معيار IPIECA 2010 المياه العذبة لأغراض التقارير بأنها تمثّل المياه ذات تركيز مجموع المواد الصلبة المنحلّة (TDS) الأقل من 2000 مليغرام للّتر الواحد. 

وثمّةَ مجموعة متنوعة من المؤشرات التي تعرّف  نقص المياه وندرتها وإجهادها. و إجهاد1. ويُعد مؤشّر فالكنمارك واحداً من أكثر هذه المؤشرات استخداماً، وهو يصف "حالة الإجهاد" من حيث إجمالي الجريان السطحي السنوي المتاح للاستخدام البشري للفرد الواحد. ويقال عن منطقةٍ أنها تعاني من  الإجهاد المائي عندما ينخفض هذا المستوى عن 1700 متر مكعب للفرد في السنة، أو أنها تعاني ندرةً أو شُحّاً في المياه عندما ينخفض المستوى عن 1000 متر مكعب للفرد في السنة.

وثمّةَ مؤشرٌ آخر من المعهد الدولي لإدارة المياه (IWMI) يميز بين ندرة المياه المادية (المياه غير كافية لتلبية الاحتياجات الإنسانية والبيئية) و ندرة المياه الاقتصادية (ثمّةَ ما يكفي من المياه، ولكن البنية التحتية متدنية المستوى أو سوء الإدارة يمنع وصولها). وقد جرى استخدام كلّ من مؤشّر فالكنمارك وIWMI في أداة المياه الخاصة بالجمعية الدولية للحفاظ على البيئة في صناعة النفط والغاز. يرجى ملاحظة أن هذا المؤشر وغيره من مؤشرات الإجهاد المائي تستند جميعاً إلى مجموعة المصطلحات والتعاريف والبيانات التي لا تزال قيد التطوير، وتوفّر مقاربةً عموميةً فقط للحالات الفعلية في مكانٍ معيّن. 

إننا نتبع مصطلحات إكسون موبيل "آفاق الطاقة"في تصنيف صناعة النفط والغاز كصناعةٍ تنفصلُ عن توليد الطاقة الكهربائية. في حين أنهما يُصنَّفان أحياناً في نفس الخانة تحت اسم "صناعة الطاقة"، علماً أن صناعة توليد الطاقة وصناعة النفط والغاز تتميّزان باستخداماتٍ مختلفةٍ جداً للمياه في عملياتها.

إغلاق