تخطى للمحتوى الأساسي
بحث

تاريخ علم المناخ لدينا

نرفض وبشكل قاطع المزاعم التي تتهم إكسون موبيل بإعاقة الأبحاث التي تُجرى على تغير المناخ والتي ترد في تقارير وسائل الإعلام التي تشوه تاريخ إكسون موبيل في مجال أبحاث المناخ لما يقرب من 40 عامًا.

نعي جيدًا بأن المخاطر المناخية حقيقة واقعية. لذا تقوم الشركة بإجراء أبحاث ومناقشات حول مخاطر تغيّر المناخ بشكل مستمر وعلني وصريح، إلى جانب تحليل دورة حياة الكربون وتقليل الانبعاثات.

وقد حققت الشركة على مدار أربعة عقود من البحث في علم المناخ ما يقرب من 150 ورقة بحثية متاحة للجمهور، بما في ذلك أكثر من 50 إصدارًا تمت مراجعتها بعناية، إضافة إلى ما يقرب من 300 براءة اختراع حول عمليات التقدم المتطورة في مجال تكنولوجيا تقليل الانبعاثات وغيرها من التطبيقات ذات الصلة. وقد شارك علماؤنا في صدارة عمليات الأبحاث حول المناخ، حيث قاموا بالعمل مع أبرز خبراء المناخ حول العالم.

لقد قمنا منذ فترة طويلة بإبلاغ المساهمين والمستثمرين بتصورنا حول مخاطر الأعمال المرتبطة بتغير المناخ من خلال ملفات مؤرشفة بشكل منتظم وتقرير المواطنة السنوي للشركة وفي تقارير أخرى خاصة بالمساهمين.

نعمل جاهدين على إيجاد حلول للتحدي المتمثل في تلبية احتياجات الطاقة حول العالم مع الحد من الأثر البيئي من خلال دعم البحث والتطوير. من بين بعض الأمثلة الحديثة استكشاف الابتكارات التحويلية في مجال الطاقة والبيئة، وتطوير نماذج المناخ وأبحاث الطاقة الخاصة بتقليل الكربون - كل هذا بالتعاون مع الجامعات الرائدة في مجال الأبحاث.

نؤيد نهج التفكير السليم حيث يتم إحلال الغاز الطبيعي محل الفحم في توليد الكهرباء وتحسين كفاءة قوى السوق والاستعانة بها لتوجيه التغيير مع الاستمرار في التمويل والمشاركة في مجال الأبحاث الخاصة بحلول التكنولوجيا وفهم أفضل لمخاطر تغير المناخ.


تُعد إكسون موبيل شريكًا مسؤولاً في مناقشة تغير المناخ - سنستمر في بحثنا حول المشكلة ودعم كفاءة استخدام الطاقة، والعمل على تقليل الانبعاثات ومتابعة التقنيات الجديدة والدعوة إلى تبني نهج السياسة الفعالة.

يمكنك الاطلاع على المزيد من وجهات نظر إكسون موبيل حول المناخ.

المدونات:

وثائق وسائل الإعلام:

منشورات خضعت لمراجعة النظراء:

إغلاق