تخطى للمحتوى الأساسي
بحث

الأخبار

الأحد 13 مارس 2016  

Dr. Mohamad Al-Sulaiti Research Director, ExxonMobil Research Qatar Al Watan Interview

تدعيم العلاقات والإنجازات أولويات الفترة المقبلة .. السليطي مدير مركز "اكسون موبيل":

أبحاثنا تطبق محليا وعالميا

 

قال د. محمد السليطي مدير مركز إكسون موبيل للأبحاث- قطر  أن استراتيجية المركز خلال الفترة المقبلة تركز على تعزيز نجاحات المركز من خلال الابتكار والتطوير، ونقل المزيد من المشاريع البحثية إلى مرحلة التطبيق، مشيرا إلى أن عدة بحوث قام بها المركز في الفترة السابقة تم تطبيقها فعليا على أرض الواقع، و إن عليها طلب كبير من شركات محلية وعالمية.  
وأكد السليطي، الذي يعتبر أول قطري يدير الأبحاث في مركز اكسون موبيل للأبحاث – قطر، أن المركز يضع مجموعة من الأهداف ضمن أولوياته ويسعى لتحقيقها لتكون إضافة نوعية للإنجازات السابقة، لافتاً إلى أن إنجاز المزيد من المشاريع البحثية التي تخدم دولة قطر ورؤية قطر 2030 من أهم تلك الأهداف، إضافة إلى تعزيز العلاقات مع الشركاء الحاليين والمستقبليين.

وبخصوص التقطير في المركز قال مدير إكسون موبيل للأبحاث- قطر أن نسبة التقطير الحالية في المركز بلغت 50%، مؤكداً أنهم يسعون للوصول بها إلى  نسب أعلى في الفترة المقبلة... وفيما يلي نص الحوار:

-  بداية، هل يمكنك أن تخبرنا عن رؤيتك  كمدير جديد لإكسون موبيل للابحاث قطر؟

مركز إكسون موبيل للأبحاث يتجاوز عمره الـ 5 سنوات، ونقل بعض الأبحاث التي أنجزها المركز إلى مرحلة التطبيق أحد الأهداف الرئيسية التي سنسعى إلى تحقيقها خلال الفترة المقبلة، علماً بأن هناك مشاريع تم بالفعل نقلها إلى هذه المرحلة بل وحتى إلى مراحل التسويق التجاري. كما سنسعى مستقبلاً إلى المحافظة على العلاقات الوطيدة التي نجح مركز إكسون موبيل للأبحاث في تكوينها مع جهات عديدة مختلفة في الدولة، ودعمها أكثر خلال الفترة المقبلة. والجدير بالذكر أننا بصدد إنشاء علاقات مع شركاء آخرين جدد في دولة قطر وخارجها.

-  أخبرنا عن فريق العمل في إكسون موبيل للأبحاث قطر. وما هو عدد الوظائف المشغولة بقطريين؟

فريق العمل في اكسون موبيل للأبحاث قطر هو فريق متنوع ويضم جنسيات مختلفة، ويشكل القطريون العاملون في المركز حالياً ما نسبته 50% من مجموع العاملين، وهذه النسبة موزعة بالتساوي بين الذكور والإناث. ويعتبر التقطير من الأهداف الرئيسية للمركز والشركة تعمل دون كلل في سبيل رفع نسبة التقطير إلى 100%.

-  من هم شركاء إكسون موبيل للأبحاث قطر؟ حدثنا عن العلاقات التي عقدتوها  وتأثيرها على الابحاث التي تقومون بها؟

إكسون موبيل للأبحاث قطر يفخر بتحقيق شراكات ناجحة طويلة الأمد مع جهات مختلفة داخلياً وخارجياً، ومن بين هذه الشراكات الهامة شراكتنا مع مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، وصندوق البحث الوطني، ووزارة البلدية والبيئة والمكتب الهندسي الخاص. لدينا أيضا شراكات مع جامعات مرموقة من ضمنها جامعة قطر والمراكز التابعة لها، هذا بالإضافة إلى شركات كبرى مثل قطر للبترول وقطرغاز وراس غاز.

نهدف من خلال هذه الشراكات والمشاريع التي قمنا بها مع هذه الجهات وغيرها إلى المساهمة في تنمية الموارد البشرية وخلق كوادر وطنية مؤهلة تستفيد من خبرات إكسون موبيل المتراكمة، بوصفها من كبرى الشركات العالمية وتنتشر في قارات العالم الست.

-  أخبرنا عن أحد المشاريع البحثية الناجحة التي شاركت فيها. ولماذا باعتقادك كانت النتيجة بهذا الشكل؟

في الحقيقة، مركز إكسون موبيل للأبحاث قام بالعديد من المشاريع البحثية الناجحة وبعض هذه المشاريع دخل حيز التطبيق. من يين هذه المشاريع الهامة مشروع يركز على تعزيز السلامة في المنشآت وهو عبارة منصّة محاكاة غامرة ثلاثية الأبعاد تحاكي سيناريوهات العمل الواقعيّة، حيث تعمل على رفع مستوى كفاءة العاملين في المنشأة وتحسن السلامة في بيئة العمل، بالإضافة إلى ذلك،  فإن هذا المشروع يطبق الآن في مشاريع ومنشآت مختلفة محلياً وخارجياً. 

أيضا نجح المركز في ابتكار كاميرات تقوم على التقاط تسريبات الغاز التي لايمكن رؤيتها أو عديمة الرائحة وهي مصممة لتحسين سلامة العمليات والأداء البيئي في منشآت تكرير النفط والمصانع الكيميائيّة ومرافق الغاز الطبيعي المسال ومنشآت معالجة الغاز. وقد تطورت هذه الكاميرات إلى مراحل متقدمة ونعمل حاليا على إضافة خاصية جديدة لها وهي قياس كمية ومعدل التسريب. ومن الجدير بالذكر أن هذه الكاميرات مركبة الآن في منشآت الغاز في راس لفان وفي منشآت أرامكو ونجري حالياً نقاشا لتركيبها في منشآت في ولاية "لويزيانا" بالولايات المتحدة الأمريكية وأماكن أخرى.

من المشاريع الهامة كذلك "دراسة المسح البيئي الأولي" وهي تتركز على الحفاظ البيئة من خلال مراقبة تأثير المشاريع المقامة عليها، والدراسة تم إجراؤها على المنطقة من شمال "راس لفان" إلى "الرويس". إضافة إلى ذلك، لدينا مشروع استطاع تحقيق نجاح كبير بفضل الله، وذلك بالتعاون مع شركائنا قطرغاز وراس غاز و ووزارة البلدية والبيئة وجامعة قطر وهو مشروع "الأرض الرطبة" (engineered wetland). هذا المشروع عبارة عن أراضٍ توضع بها نباتات تروى بالمياه الصناعية بحيث تتولى النباتات تنقية المياه إلى مرحلة معينة، ونحن الآن بصدد إنهاء تصاميم المرحلة التجريبية لهذا المشروع والذي يتوقع البدء فيه خلال اكتوبر المقبل في منطقة "راس لفان" الصناعية. إن هذا المشروع من أحدث مشاريع المركز المتنوعة والفريدة من نوعها في المنطقة والعالم ككل، حيث تركز أغلب التقنيات المستخدمة في هذا الجانب على معالجة تلوث معين.

نسعى أيضا من خلال مشاريعنا إلى مراقبة مياه البحر والمياه الرجيعة من "راس لفان" وإيجاد وسائل أفضل لمراقبة منطقة "راس لفان" الصناعية. نحن نقوم بهذه المشاريع للخروج بأنظمة أو معايير (Regulation) تكون أكثر واقعية وتلائم البيئة القطرية.

- ما هي التقنيات الحديثة التي تستخدمونها أو تطورونها في إكسون موبيل للأبحاث- قطر؟

لدى إكسون موبيل للأبحاث مجموعة من المختبرات الحديثة والمتخصصة في مجال المياه والبيئة والجيولوجيا، وهذه المختبرات تشتمل على أحدث المعدات والتقنيات المستخدمة في هذه المجالات والتي توصلنا إلى الهدف الذي نسعى إليه في اكسون موبيل للأبحاث- قطر وهو خدمة قطر ورؤية قطر الوطنية 2030.

-  ما هي خططكم المستقبلية على المدى الطويل في إكسون موبيل للأبحاث قطر؟

كما أسلفت، نحن ننطلق من مبدأ القيام بالأبحاث التي تهم دولة قطر والشركة بالدرجة الأولى، وبعض هذه الأبحاث التي نقوم بها يمكن استخدامها في أماكن أخرى، وقد تم ذلك بالفعل، حيث استخدم جزء مما تم القيام به في مشروع "الأرض الرطبة" من قبل شركائنا في كندا. إضافة إلى ذلك، نحن نركز في الأبحاث والدراسات التي نقوم بها على قطاع النفط والغاز مع شركائنا قطر للبترول وقطر غاز وراس غاز. ولدينا مجموعة من المشاريع التي سنستمر فيها خلال الفترة المقبلة، وسيبقى الهدف كما ذكرت هو نقل هذه المشاريع إلى التطبيق على أرض الواقع، منها مشاريع لمراقبة جودة المياه ومراقبة تسريبات الغاز في أعماق المياه البحرية.

ومن مشاريعنا المستقبلية غير المرتبطة بقطاع النفط والغاز مشروع يهتم بدارسة منطقة "خور العديد" وهي منطقة لم تستوفي حتى الآن الدراسات اللازمة بالرغم من تميزها بعدة أشياء. يأتي هذا المشروع بالتعاون مع قطاع المحميات التابع للمكتب الهندسي الخاص، ويهدف للحفاظ على هذه المنطقة الغنية بالمميزات الجيولوجية التي تعكس تاريخ قطر القديم وتوعية الزائرين بأهمية المحافظة  عليها.  

-  كيف تقيم جهود دولة قطر في مجال البحوث والتطوير؟

جهود قطر في البحوث والعلوم والتطوير كبيرة وواضحة للكل، فوجود واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا والامكانيات التي تزخر بها ساهم في جذب الشركات العالمية  ودفعها إلى إنشاء مراكز أبحاث خاصة بها على أعلى المعايير العالمية، كما ساهم في دفع الشباب القطري إلى الدخول في هذه المجالات المهمة. بالتالي، فإن إنشاء مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع التي تضم واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا وصندوق البحث الوطني هو إنجاز عظيم قامت به دولة قطر وتأكيد واضح على مدى اهتمامها بالبحث العلمي.
-    شركات عدة لديها مراكز بحثية في قطر.. هل ترى بأن تعدد المراكز مسألة مفيدة للساحة البحثية في قطر وهل يوجد تعاون بينكم وهذه المراكز؟ وأهم المجالات التي شملها هذا التعاون؟

تعدد المراكز البحثية مفيد ودورها يبقى تكاملي بالدرجة الأولى، ومجالات البحث في دولة نامية كدولة قطر كثيرة جدا، وأعتقد أن هذه المراكز كلها لا تغطي إلا أشياء بسيطة مما تزخر به دولتنا الحبيبة قطر. 

  هل يقتصر دور مركز إكسون موبيل للأبحاث- قطر على إعداد الدراسات والأبحاث فقط، أم أنه يقدم دورات تدريبية ورعاية للطلاب القطريين؟ وهل هناك إحصائية بعدد المستفيدين من هذه الدورات إذا كانت موجودة؟

اكسون موبيل للأبحاث – قطر يقوم ويشارك بورش تدريبية، منها على سبيل مشروع "أبقار البحر" الذي ياتي بالتعاون مع قطاع المحميات التابع للمكتب الهندسي الخاص، حيث يهتم بإثراء وعي المجتمع بهذا الحيوان النادر والعاملين وتطوير الكوادر البشرية المؤهلة في هذا المجال، نستضيف في هذه الورش الباحثين والمتخصصين في هذا المجال وهم قلايل جدا بحيث لايتعدى عددهم 4 أو 5 أشخاص على مستوى العالم ككل.

 من الضرور التأكيد على أن الورش التي نقوم بها عديدة وتهدف إلى نقل المعلومات والتوعية بمميزات أشياء معينة .. على سبيل المثال نخطط لإعداد مشروع حول الجينات قريبا سنقوم قبله بجمع المختصين في هذا المجال في المركز جنبا إلى جنب مع نظرائهم في وزارة البلدية والبيئة وشركائنا الآخرين من الداخل والخارج، بالإضافة إلى متدربين من جهات مختلفة في الدولة بهدف تبادل المعلومات.

إضافة إلى ذلك، يتيح مركز إكسون موبيل للأبحاث- قطر فرصا تدريبية لطلاب الجامعات خلال إجازة الصيف، وقد يكون هؤلاء الطلاب تحت رعاية إكسون موبيل، ونحرص دائما على إعطاء الأولوية للطلاب القطريين في هذا المجال. كما أننا نتيح زيارات مفتوحة أمام مختلف المستويات من مسؤولين وطلاب وغيرهم.

ونسعى حاليا بالتعاون مع مدارس البيان إلى إنشاء نوادي تهدف إلى توعية طلاب المدارس فيما يخص مشروع "أبقار البحر" بحيث يستفيد منها مختلف الطلاب من البنين والبنات. كما أننا لدينا برنامج بالتعاون مع جامعة قطر يهدف إلى بناء الأجيال القادمة وهو يركز على تعليم الطلاب من الثانوية والاعدادية الرياضيات والعلوم والتكنولوجيا على مدى اسبوع متواصل.   
لدينا ايضا مشروع "تميز" وهو مشروع تشرف عليه شركة "إكسون موبيل" الأم، حيث يهتم بعقد دورات تدريبية طوال العام في مجالات مختلفة. ويجدر بالذكر أنالقائمين على المشروع يقومون بالتنسيق مع شركائنا في قطر لمعرفة احتياجاتهم في هذا المجال، مع إحضار مدربين من داخل وخارج قطر للقيام باللازم.

 
إغلاق