تخطى للمحتوى الأساسي
بحث

الأخبار

الأحد 6 مارس 2016  

إكسون موبيل للأبحاث قطر وراس غاز يختبران تقنية IntelliRed™ المتطوّرة

أعلن مركز إكسون موبيل للأبحاث قطر وشركة راس غاز المحدودة، الشريك في مشروع الجيل الثاني المتطوّر بنظام المستشعر المزدوج لنظام إكسون موبيل للكشف عن الغاز عن بُعد "إنتلريد" IntelliRed™، عن الاختبار الميداني للنظام الجديد، الذي حصلت الشركة بموجبه على براءة اختراع، ويُصدر إنذاراً مبكراً لتسريبات المواد الهيدروكربونية بمستوى عالٍ من الحساسية والدقّة، وقد جرى تصميمه بهدف تحسين سلامة العمليات والأداء البيئي في منشآت تكرير النفط، ومصانع الكيماويات، ومرافق الغاز الطبيعي المسال، وغيرها من منشآت معالجة الغاز حول العالم.

جرى نشر نظام "إنتلريد" IntelliRed™ للكشف عن الغاز عن بُعد، والفائز بجائزة قطر للبترول للابتكار في الصحة والسلامة والبيئة عام 2013، بالقرب من خط الإنتاج السابع للغاز الطبيعي المسال ، وتبلغ حصة إكسون موبيل فيه 30%، ويتوقع اجراء الاختبار الميداني للنظام الجديد خلال العام 2016

وقال السيد حازم عبد المعطي، قائد فريق أبحاث سلامة الغاز الطبيعي المسال في إكسون موبيل للأبحاث قطر: " يعد نظام المصوّر المزدوج الجديد للكشف المبكر عن الغاز عن بُعد خطوة للأمام في سبيل الحدّ من مخاطر التشغيل، مع تحسين مستوى الاعتمادية وسهولة الاستخدام. وقد جرى تصميم المشروع التجريبي لاختبار متانة النظام والأداء في أجواء صعبة، من خلال تجربته مع مختلف الظروف البيئية، مثل الحرارة والرطوبة والغبار والرمال والضباب."

ويعتمد النظام على جهازي تصوير بالأشعّة دون الحمراء ذات ممر بصري مشترك، ويعمل أحد جهازي التصوير على طول موجي باختلاف طفيف عن الآخر مّما يسمح لواحد من جهازي التصوير بالتعرّف على المواد الهيدروكربونية والخلفية في آن واحد، بينما يتمكّن جهاز التصوير الثاني من التعرّف على الخلفية فقط. وباستخدام تقنيات اقتطاع الصور، يجري إلغاء تداخلات الخلفية مّما يسمح بزيادة دقّة تحديد أبخرة المواد الهيدروكربونية، وتبسيط الخطوات الحسابية للرؤية الحاسوبية المستقلّة والمسح المتواصل لمشهد محدّد لاستخدامات المراقبة الجوية.
كان علماء إكسون موبيل للأبحاث قطر وفريق من شركة "بروفيدنس فوتونيكس" قد نجحوا في تطوير نظام "إنتلريد" IntelliRed™  على مدى أربعة أعوام تُتوّج بهذه الاختبارات الميدانية للنظام الجديد في منشآت للإنتاج في كل من قطر والولايات المتّحدة. وفي العام 2015 أعلن مركز إكسون موبيل للأبحاث قطر عن قيام الشركة التابعة إكسون موبيل لبحوث التنقيب بمنح رخصة تجارية دولية لشركة "بروفيدنس فوتونيكس" التي شاركت في تطوير النظام الجديد.

وقال السيد خالد الحميدي، الرئيس التنفيذي لمجموعة السلامة والصحة والبيئة والجودة في شركة راس غاز المحدودة: " تحمل راس غاز على عاتقها مسؤولية سلامة الناس وحماية البيئة كالتزام أساسي بالنسبة للشركة، ومن هنا تعد الشراكة بين راس غاز وإكسون موبيل للأبحاث قطر برهاناً واضحاً على جهودنا المتواصلة لتطبيق الابتكارات التقنية، التي من شأنها تحقيق تحسين كبير في سلامة العمليات وتعزيز الأصول ودعم الأداء البيئي لمرافقنا. وسوف تواصل راس غاز التطلّع إلى الفرص التي تدعم جهود قطر نحو تحقيق التنمية المستدامة".
من جانبه قال الدكتور محمد السليطي، مدير الأبحاث في إكسون موبيل للأبحاث قطر: " يؤكد هذا المشروع التجريبي على الالتزام المستمر لدى مركز إكسون موبيل للأبحاث قطر وشركة راس غاز تجاه مواصلة التميّز البحثي في مجال سلامة العمليات وحماية البيئة، ويعد مثالاً آخر على الجهود المشتركة لعلماء إكسون موبيل للأبحاث قطر وشركائه المحليين، والرامية إلى التطوير والاستفادة تجارياً من تقنيات متطورة، من شأنها تعزيز سلامة الأفراد وتكامل المرافق وحماية البيئة، وجميعها عناصر ذات أهمية جوهرية من أجل عمليات ناجحة."
وأضاف: " يفخر إكسون موبيل للأبحاث قطر ببناء مركز عالمي المستوى للتعليم والتميّز العلمي، تزامناً مع قيامه بإجراء أبحاث في مجالات تدعم رؤية قطر الوطنية 2030. ويحظى ما نقوم به من عمل بتقدير واسع باعتباره نموذجاً يُحتذى به للتعاون في قطر، ونسعى لضمان أن تتواصل جهودنا من أجل مستقبل أكثر ازدهاراً واستدامة لقطر وشعبها."
تأسس إكسون موبيل للأبحاث قطر في العام 2009 لإجراء الأبحاث في مجالات تحظى باهتمام مشترك من دولة قطر وإكسون موبيل، بما في ذلك الإدارة البيئية، وإعادة استخدام المياه، والسلامة في التعامل مع الغاز الطبيعي المسال، والجيولوجيا الساحلية. وكان المركز من أوائل المستأجرين الذين باشروا العمل في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، من خلال مركز للأبحاث والتطوير، يشتمل على مكاتب ومعامل ومرافق للتدريب.

ويواصل إكسون موبيل للأبحاث قطر العمل، مع شركائه المحليين والدوليين، على توفير الأبحاث العلمية اللازمة لتطوير تقنيات أساسية تعود بالفائدة على قطاع النفط والغاز في قطر ومختلف أنحاء العالم، وضمان عمليات آمنة ومسؤولة. ويعد إكسون موبيل للأبحاث قطر نموذجاً لما تقدمه إكسون موبيل من جهود لإطلاق الطاقات البشرية ودعم الأبحاث والسلامة والصحة والبيئة، تماشياً مع أهداف التنمية البيئية باعتبارها من الركائز الأساسية لرؤية قطر الوطنية 2030.

-انتهى-

لمحة عن إكسون موبيل
تعد إكسون موبيل أكبر شركات النفط والغاز عامة التداول في العالم، وتعتمد على التكنولوجيا والابتكار للمساعدة في تلبية الاحتياجات المتنامية للطاقة في العالم. وتمتلك الشركة مخزوناً رائداً من موارد النفط والغاز، وتُعتبر أكبر شركة تكرير وتسويق للمنتجات البترولية في العالم، كما تأتي شركتها للكيماويات من بين الأكبر في العالم.
إكسون موبيل قطر هي إحدى الشركات التابعة لمؤسسة إكسون موبيل، وتمثل الشركة في جميع الأنشطة التابعة لـ إكسون موبيل في قطر. للتعرف على معلومات اضافية يرجى زيارة: exxonmobil.com.qa أو www.إكسون-موبيل-قطر.com .

نبذة عن راس غاز
شركة راس غاز المحدودة (راس غاز) شركة مساهمة قطرية أسستها كل من قطر للبترول وشركة إكسون موبيل راس غاز انك في عام 2001، وتعمل راس غاز بوصفها الشركة المشغلة بالنيابة عن مالكي مشاريع الغاز الطبيعي المسال راس لفان، وراس لفان 2، وراس لفان 3 (مالكو المشاريع)، ومن خلال مرافق العمليات بمدينة راس لفان الصناعية  بدولة قطر، تتمثل الأنشطة الرئيسة لراس غاز في استخراج ومعالجة وتسييل وتخزين وتصدير الغاز الطبيعي المسال ومشتقاته من حقل الشمال بدولة قطر، وتقوم راس غاز، بالنيابة عن مالكي المشاريع، بالتصدير إلى دول في آسيا وأوروبا والأمريكتين ويبلغ إجمالي قدرتها الإنتاجية حوالي 37 مليون طن سنوياً. 

وبالنسبة للغاز المنقول عبر خطوط الأنابيب للسوق المحلي، تقوم راس غاز أيضاً بتشغيل مشروعي غاز الخليج (1) وغاز الخليج (2) للإمداد بحوالي ملياري قدم مكعب يومياً، وتقوم راس غاز حالياً بزيادة القدرة الإنتاجية عن طريق إدارة إنشاء مشروع برزان للغاز الذي من المنتظر عند دخوله حيز التشغيل الكامل في عام 2015 أن يمد السوق القطري بحوالي 1.4 مليار قدم مكعب من الغاز يومياً للوفاء بالطلب المتزايد على الطاقة في محطات توليد الطاقة الكهربائية والصناعات البتروكيماوية.

إلى جانب ذلك؛ تقوم راس غاز حالياً بتشغيل مصنع راس لفان للهيليوم الذي أنشئ في عام 2003 وبدأ تشغيله في عام 2005، ويقوم هذا المصنع باستخراج وتنقية وتسييل الهيليوم من حقل الشمال، ودخل مصنع الهيليوم الثاني حيز الإنتاج في شهر يونيو من عام 2013 ليصل بإجمالي القدرة الإنتاجية من الهيليوم السائل إلى 1.96 مليار قدم مكعب سنوياً.

 

جهة الاتصال:

Tara Seetharam, ExxonMobil

+974 4497 8134

إغلاق